close

ماهو شغفك ؟

كم هي المرات التي ترددت فيها على مسامعنا عبارة ” اتبع شغفك” فلا يكاد أي خطاب تحفيزي يخلو منها ..ولابد أنك تساءلت حينها عن ذلك الشيء الذي ستقوم به طوال العمر وذلك الدافع الذي سيغير حياتك ويعطيها معنى ..  و ما الشعور الذي اعتراك وقتها ؟ .. هل كان خوف، لوم، أم تشتت وضياع؟.. هل مازلت تبحث عن إجابة مثالية لهذا السؤال ؟ .. ولم تصل بعد ؟

لا بأس .. لست وحدك. وأريد هنا أن أغتنم الفرصة للحديث قليلاً عن علاقتي بالشغف.. فأنا وللأسف لا يوجد لدي شغف وحيد بل عدة..
فلدي شغف بالكتابة، بالحياة الواعية و أساليب التشافي الذاتي، بالريادة وإدارة الأعمال، بالسفر وخوض تجارب جديدة.. ولفترة ما من حياتي كنت مهتمة جدا بتصميم الأزياء والتصوير.

لوقت طويل ظننت ان هناك عيب ما في .. لماذا لست مثل الأشخاص أمثال بيل جيتس، ستيف جوبز، وأوبرا وينفري.. الذين عرفوا ما يريدون منذ صغر أعمارهم وركزوا عليه حتى برعوا فيه وتركوا بصمتهم في هذا العالم ..
لماذا لدي كل هذه الاهتمامات داخلي ولا أستطيع اختيار شيء واحد فقط ..؟

passion is a feeling and feelings change

الواقع هو أننا  لسنا جميعا مثل بيل جيتس، ستيف جوبز، وأوبرا وينفري.. وهذا ليس انتقاصاً من قدراتنا بل احتراماً لطبيعتنا البشرية .. فما يُمَيزنا نحن كبشر هو اختلافنا.
فهناك من يجد سعادته في صعود السلم الوظيفي وفي الأمان الذي توفره له الوظيفة، وهناك من يجد سعادته في الاكتشاف وخوض تجارب جديدة، وهناك  أيضا من يجد سعادته في اتباع طريق واحد أو شغف وحيد ..

والأمثلة التي كانت تستخدم سابقا كصاحب بالين كذاب لم تعد مثال يؤخذ به في واقعنا الحالي ..
فأصبحنا نرى  صيدلي ومقدم و رائد أعمال في نفس الوقت، موظفة ناجحة ومصورة اعراس محترفة، طبيبة وصانعة محتوى، مدرب تنمية بشرية ومسوق.

وفي الحقيقة .. الكثير من التطور في العلوم والأعمال يحصل عندما يجمع بين مجالات وحقول مختلفة ويرى أحدهم روابط جديدة بينهم ربما لم نرها من قبل .. فالحياة أوسع وأعمق من أن تحصر في قالب وحيد وتجربة وحيدة.

 

ماذا لو لم يكن لدي أي اهتمام بالأصل ..

في خطاب ملهم للكاتبة إليزابيث جلبرت.. صاحبة الروابة الشهيرة eat pray love … شاركت نصيحة مهمة جدًا تجاه البحث عن شغف ..

فالسؤال الأصح الذي علينا أن نسأله أنفسنا هو مالذي يثير فضولنا .. ماهي التجارب التي نريد خوضها، أو مالفرص التي أمامنا الآن ..؟ وبحثنا في هذا الطريق قد يوصلنا إلى معرفة ما نريد فعله بقية أعمارنا أو على الأقل في الوقت الحالي.

فمعضلة البحث عن شغف هي أننا نقضي معظم الوقت بالتفكير بدلا من السعي والتجربة ..  فالإجابات ستأتي من خوض التجربة نفسها لا من قضاء الوقت بالتفكير فيها.

جرب .. وإن لم ترى جدوى يمكنك دوما تغيير مسارك وخوض تجربة أخرى.. فبعض الاهتمامات تبقى وبعضها يرحل ويتلاشى .. ولا عيب في ذلك، لكن العيب حقا هو أن نترك الفرص التي بين أيدينا بحثاً عن سراب رسم في مخيلتنا اسمه شغف سيغير حياتنا في يوم ما ربما سيظهر وربما لا.

To live a life full of meaning.. you don’t follow your passion, your passion follows you

Tags : إبصاربودكاستشغفوعي ذاتي

2 تعليقان

  1. هذا أكثر سؤال مؤرق بالنسبة لي .. لأني شغوفة بأشياء كثيرة، و ضعت نوعاً ما بينهم ..
    لكن بعد تفكير وقراءات وتعمق في اختبار الـ١٦ شخصية .. بديت أفهم نفسي و أقدر اختلافي

    المهم اننا نسآل نفسنا هل نحنا سعيدين ..هل هالتجربة ممتعة وتستحق الخوض ؟

    مبرووك لبدايتك البودكاست .. موفقة يا صديقة ♥

شاركني تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: